Lblad

أنشر معنا : 87 90 17 74 06

أنشر معنا : 87 90 17 74 06

أخبار

عبد الله بوصوف: الثـورة الرقمية في زمن الجائحة.

عبد الله بوصوف: الثـورة الرقمية في زمن الجائحة.

تغيرت العديد من معالم الحياة اليومية لأغلب سكان الأرض٫ و تحول الاتصال و التواصل باستعمال منصات التواصل الاجتماعي في ظل الحجر الصحي من الاستثناء الى قاعدة عامة ٫ حيث اصبح التواصل بين الأهالي عن بعد ٫ و التعليم عن بعد ٫ و التسوق عن بعد ٫ و الرياضة عن بعد و عقد اجتماعات و ندوات و مؤتمرات عن بعد…( مؤتمر جي G20 و الاوبيك ، الاتحاد الأوروبي…)
فاغلب سكان الأرض يقفلون على أنفسهم أبواب منازلهم في ظل الحجر الصحي ٫ لـكنهم يطلــون على العالـم من خلال نوافــذ شبكات التواصل الاجتماعي و الإعلام الرقمي ( تلفزات و راديو و جرائد و مواقع إلكترونية….) و بها يتواصلون و يعرفون مسارات جبهات الحرب في المعركة ضد جائحة كورونا ٫ ويطلعون على الحصيلة اليومية للحرب على كورونا..عن طريق ندوات صحفية عن بعــد ينظمها مسؤولي كل البلدان لإعطاء الأرقام و الإحصائيات الحقيقية…

مع التنبيه هنا الي استغلال جهات عديـدة لـمساحات كبيرة للـحرية في منصات الـتواصل الاجتماعي ٫ و ذلك بإختـلاق و نـشر الأخبـار الزائفة او ( الفايك نيوز ) و إغراق منصات الويب بها ٫ لخدمة اجندات سياسية أو اقتصادية معينة…او يكون الهدف منها هو الإرباك أو أشاعة حالة الهلع و الخوف و ذلك بنشر معلومات خاطئة عن فيروس كورونا ٫او تبادل الاتهامات كما حصل بين أمريكا و الصين … و هو ما جعل من محاربة الفايك نيوز أولــوية مهمة تُــوجب عقــوبات زجرية قـويـة من جهة٫ واعتبارها إحدى جبـهات الحرب على كورونا من جهة ثانيــة..

إن إنتقـال ممارسة طقوس الحياة الـيومية للملايين من سكان الأرض من العالم الواقعي و المادي الى عالـم الـويب الافتراضي ٫ هوأحد أهـم معالـم الصراع الدائر الآن في زمن كورونا…وهو مما قـد يجعل منه أيضا ” صراعا رقميا ” بين الدول الكبرى خاصة بين الصين و أمريكا… مما يعني معه المنافسة و الصراع بين الشركات العالمية الكبرى للاتصالات و هـندسة الأنظمة الرقمية و تطوير أنظمة محاربة الفيروسات الإلكترونية و الذكاء الاصطناعي و غيرها… خاصة بين ” سيلكون فالي ” بالولايات المتحدة الامريكية و الصين…و رغبة هذه الأخيرة في تطوير صناعاتها الإلكترونية بما فيها التحرر التدريجي من استعمال ” محركات البحث ” الأمريكية و استعمال محركات بحث صينية الصنع ٫ بل و منافسة الولايات المتحدة في أسواقها الكلاسيكية أي كندا و أوروبا ٫ و هو الصراع الذي عرف أشده حول الجيل الخامس G5 ٫ و رفض أمريكا لـتوقيع بعض الدول الأوروبية اتفـاقيات مع الصين من أجل تطويـر G5٫ تارة صراحة بنشر تقارير تتعلق بارتباط G5 مع المؤسسة العسكرية الصينية ٫ أو ضِمنـا و ذلك برفع رسـوم جمركية على بعض مواد صناعات إلكترونية ٫ بل كانت احد نقاط اجتماع الناتو في فبراير الماضي…

فـالصراع الرقمي هو أحد أهـم واجهات الحرب بين الصين و أمريكا في زمن جائحة كورونا… وهو صراع مهم حول ” البيغ داتا ” لاهداف تجارية و أمنيـة وحتى انتخابية…. وهوما يمكن قبولـه كتبرير لإستقبال الـسيد ” مارك زوكربيرج ” مالك الفايسبوك كأحد رؤساء الدول في الاجتماع السنوي ” لمؤتمر ميونخ للأمن ” MSC في فبراير 2019 و 2020 .. المعروف كملتقى لخبراء السياسة الأمنية في العالــم …
لكن في المقابل لا يمكننا الجزم بصحة هذه الفرضية او تلك ٫ و بأن الثـورة الرقمية هي سبب مباشر للحرب بين الصين و أمريكا.. أو ان الفاعلين الكبار في مجال الثورة الرقمية في ” سيليكون فالي ” بامريكا و الصين ٫ هـُم أحـد المستفيدين الكبار في الحرب على كورونا…
لكـن الأكيـد هـو أن هــذا الصراع قــد ساهــم في الـرفع بالفعل من نسبة الأخبـار الزائفة أو ” الفـايك نيــوز ” لحد إغــراق كل شبكات التواصل الاجتماعي بأخبار بعيدة عن الحقيقة لـكنها تخدم جهات معينة ٫ كما انها قـد تُعرقل كل أعمال و قنوات التنسيق و التضامن و التعاون التي أوصت بها مُخرجات القمة الأخيرة لجي 20 G ٫ من اجل محاصرة فيروس كورونا و الوصول لعلاج فعال و سريع يُـنهي بـه هـذه الحرب و إعلان انتصار الإنسانيـة….